Wed 04-10-2017 18:02 PM

تقرير : تحقيقا لمئوية الإمارات.. جامعة محمد بن راشد للطب توظف الإبتكار للإرتقاء بالتعليم

دبي في 4 أكتوبر / وام / أكدت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية أن مسيرة تحقيق" مئوية الإمارات 2071" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ستشكل محور عملها لتوظيف الإبتكار والمساهمة في بناء أفضل نظام تعليمي في العالم لأجيال المستقبل تماشياً مع رؤية وتوجيهات الحكومة الرشيدة.

وأعلنت الجامعة في هذا الشأن أن محاور استراتيجيتها الحالية المتمثلة في التعليم والأبحاث والترابط المجتمعي والاستدامة والتوطين والحوكمة تتفق مع المحاور التي تضمنتها "مئوية الإمارات 2071" وتنسجم مع الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي 2030 الرامية إلى إعداد جيل المستقبل وفق أفضل المستويات العلمية والمهنية من خلال بناء جيل إماراتي يواكب التطورات العلمية في مجال الطب والعلوم الصحية ويعمل على المساهمة الفاعلة في البحث العلمي للوصول إلى مستقبل سعيد وحياة أفضل للأجيال المقبلة.

ونوهت الجامعة إلى أنها قامت بمراجعة رسالتها ورؤيتها وقيمها مؤخرا من خلال عقد خلوة استراتيجية بمشاركة هيئتها الأكاديمية والإدارية والطلبة في متحف الاتحاد نتج عنها إقرار رؤية جديدة تم عرضها خلال الإجتماع الثاني لمجلس الأمناء برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية .. موضحة أنه تم إعتماد الرؤية التي تتضمن السعي إلى أن تصبح الجامعة محورا عالميا متخصصا في الأبحاث والتعليم الصحي المبتكر والشامل لخدمة الإنسانية تماشيا مع مسيرة تحقيق "رؤية الإمارات 2071".

و اعتبرت الجامعة أن رسالتها الرامية للنهوض بمستوى الصحة في دولة الإمارات والمنطقة من خلال نظام صحّي أكاديمي شامل يتبنى الابتكار منهجاً ويتفاعل مع المتطلبات الوطنية ويواكب التطورات العالمية لخدمة الفرد والمجتمع تنسجم كذلك مع محور المئوية المتمثل بتحقيق الإمارات لـ"أفضل تعليم في العالم" مشيرة إلى أن نظام الجامعة يعتمد على توظيف أفضل الكفاءات البشرية واعتماد أحدث الطرق التعليمية المتقدمة لتخريج أطباء وأخصائيي رعاية صحية على درجة عالية من الاحترافية.

وقال الدكتور عامر أحمد شريف مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية إن الجامعة تسخر كفاءاتها وخبراتها للمساهمة في مسيرة تحقيق "مئوية الإمارات 2071" في إطار اختصاصاتها ودورها ومسؤولياتها بهدف تخريج أطباء واخصائيين على درجة عالية من الإحترافية في مجال الطب والرعاية الصحية لتعزيز مسيرة الإمارات التنموية الشاملة في جميع المجالات لجعلها أفضل دولة في العالم بحلول مئوية قيام الاتحاد في عام 2071.

و أكد أن الجامعة تتيح لطلبة الطب بدءا من السنة الأولى اكتشاف معالم نظام الرعاية الصحية ودراسة الإبتكار ودوره في العلوم الصحية و توفر لهم تدريبا عمليا في عدد من قطاعات الرعاية الصحية الحكومية وكذلك الخاصة مثل مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال وعيادات الرعاية الصحية الأولية التابعة لهيئة الصحة بدبي و"ميديكلينيك" - مستشفى المدينة وغيرها مساهمة منها في رفد أطباء المستقبل بالخبرات التي تضمن تقديم أفضل مستوى من الرعاية الصحية.

و أبرمت الجامعة اتفاقيات تعاون عدة لتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص من مثل "ميديكلينيك "الشرق الأوسط ومجمع دبي للعلوم لدعم قطاع العلوم والبحوث العلمية والإبداع والإبتكار في دولة الإمارات من خلال توفير فرص التدريب للطلبة وتطوير قدراتهم في مجال البحث العلمي .

وأطلقت جامعة جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية العام الماضي برامج نوعية مثل برنامجها لزراعة الأعضاء مساهمة منها في تنفيذ الإستراتيجيات الوطنية التي تهدف إلى تحقيق سعادة الإنسان والتي تعزز من كفاءة منظومة الرعاية الصحية في الدولة حيث نجحت الجامعة في إجراء أول عمليتي زراعة كلى ناجحة بدبي بالتعاون مع المركز السعودي لزراعة الأعضاء و"ميديكلينيك" مستشفى المدينة وبدعم من عدة جهات حكومية لتحافظ بذلك على نهج الريادة الإماراتي.

و أولت الجامعة اهتماما خاصا بمحور "السعادة" منذ نشأتها من خلال العمل على بناء مجتمع سعيد داخليا وخارجيا بعدما بادرت إلى تعيين الدكتورة ليلى السويدي في منصب مساعد العميد لسعادة الطلبة في كلية الطب وهو المنصب الأول من نوعه في القطاع الأكاديمي بدولة الإمارات وذلك انسجاماً مع توجيهات القيادة الإماراتية الحكيمة والمتمثلة في إرساء السعادة كنمط حياة بالدولة.

وحققت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية العديد من الإنجازات البارزة في إطار سعيها للمساهمة الفاعلة في تعزيز مكانة دولة الإمارات وإمارة دبي كمركز عالمي مرموق في المجالات الأكاديمية المتخصصة بالطب والعلوم والرعاية الصحية الرائدة بما يواكب توجيهات القيادة الحكيمة ويوظف العلوم والتكنولوجيا المستقبلية المتقدمة للارتقاء بجودة حياة الناس وتقديم أفضل الخدمات لهم.

جدير بالذكر أن طلبة الجامعة وهيئتها الأكاديمية ينشرون أوراقهم البحثية حاليا في أهم الدوريات العلمية العالمية مثل" Nature Neuroscience" و" The European Journal of Orthodontics".

- حلة -

وام/حليمة الشامسي/عاصم الخولي

ссылка