• لبنى القاسمي بمنتدى "قدوة" : المعلمون بناة جيل المستقبل 3
  • لبنى القاسمي بمنتدى "قدوة" : المعلمون بناة جيل المستقبل 1
  • لبنى القاسمي بمنتدى "قدوة" : المعلمون بناة جيل المستقبل 2

Sat 07-10-2017 21:46 PM

لبنى القاسمي بمنتدى "قدوة" : المعلمون بناة جيل المستقبل

أبوظبي في 7 أكتوبر / وام / أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح رئيسة جامعة زايد أن المعلمين ركيزة أساسية في المنظومة التعليمية والتربوية وهم بناة جيل المستقبل وتقع على عاتقهم مسؤولية تعليم الأجيال وتنشئتهم تنشئة تربوية وفكرية سليمة.

جاء ذلك خلال مشاركة معاليها في جلسة بعنوان "لقاء مع قدوة" ضمن فعاليات اليوم الأول من منتدى المعلمين الدولي "قدوة 2017" الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .

وأشارت معاليها إلى أهمية دور المعلم في غرس القيم الأخلاقية كالتسامح وقبول الآخر .. منوهة إلى أهمية أن يكون المعلم قدوة لطلابه في نبذ التمييز والكراهية والتعصب فكراً وتعليماً وسلوكاً.

وشددت معالي وزيرة دولة للتسامح - التي حاورها الكاتب الإماراتي الشيخ سلطان بن سعود القاسمي مؤسس "برجيل للفنون" - على أهمية دور المعلمين في إلهام الطلبة للاقتداء بهم في تجسيد القيم الجوهرية التي تشكل سمة المجتمعات المتطورة.

و تطرقت إلى "ميثاق التسامح للمعلمين " كأحد المبادرات الخلاقة بين وزارة التربية والتعليم والبرنامج الوطني للتسامح والذي يأتي دعما للعملية التعليمية وتحقيقا للأجندة الوطنية 2021 .. منوهة إلى أبرز ما جاء في هذا الميثاق كضرورة القبول بالآخرين واحترام ديانتهم وثقافاتهم والتزام المعلم بنشر الأفكار الإيجابية الداعية إلى التسامح والسلام والتعايش والوئام.

ورداً على سؤال حول كيفية وصولها إلى منصب أول وزيرة في دولة الإمارات قالت إنها تعد أول خريجة لقسم هندسة الحاسوب في دولة الإمارات في العام 1981 بعدها انتقلت للعمل في شركة خاصة وكانت المرأة العاملة الوحيدة حينئذ داخل الشركة ثم انتقلت للعمل في جامعة الإمارات ومنها إلى كلية دبى وم نثم كلية إدارة الجودة الشاملة التقنية فى دبى حتى تم تعيينها وزيرة الاقتصاد والتخطيط عام 2004.

و ذكرت معاليها أن البرنامج الوطني للتسامح يعمل على تحقيق عدة أهداف مثل تعزيز قيم التسامح والتعددية الثقافية والقبول بالآخر ونبذ التمييز والكراهية والتعصب فكراً وتعليماً وسلوكاً وذلك من خلال مبادرات وطنية بالشراكة مع مختلف الجهات المحلية والإقليمية والدولية.

و ردا على سؤال عن أهداف البرنامج الوطني للتسامح .. أوضحت معاليها أن الهدف الرئيسي إعادة إعمار فكري يرسخ قيم التسامح واحترام التعددية والقبول بالآخر فكريا وثقافيا ودينيا وطائفيا وتحويل قيم التسامح من إرث إلى سلوكيات مستدامة.

و أشارت إلى أن مفهوم التسامح في الإمارات يعد حزمة متكاملة من السياسات والمبادرات التي تعمل الحكومة على تطبيقها بالتركيز على تعزيز دور الحكومة كحاضنة للتسامح وتعزيز دور الأسرة المترابطة في بناء المجتمع المتسامح وتعزيز التسامح لدى الشباب ووقايتهم من التعصب والتطرف وإثراء المحتوى العلمي والثقافي للتسامح والمساهمة في الجهود الدولية لتعزيز التسامح وإبراز الدولة كبلد متسامح.

وأكدت أن وجود مادة التربية الأخلاقية - إحدى المبادرات الخلاقة التي أطلقها مكتب صاحب السمو ولي عهد أبوظبي - تمثل دعما جوهريا لغرس القيم الإنسانية الفاضلة في الطلبة كالتسامح والمحبة والاحترام والمودة.

و أشارت معاليها إلى أن أبرز التحديات التي تواجه تعزيز قيم التسامح هي الأخبار الكاذبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وخطاب الكراهية ..

مشددة على ضرورة التحري من صحة المعلومات قبل إعادة نشرها لتفادي نشر القيم السلبية والكراهية بين أفراد المجتمع.

و ردا على سؤال من الحاضرين - حول المعلم القدوة - قالت إنه الدكتور فاروق الباز العالم في وكالة ناسا والذي يتمتع بتواضع شديد رغم شهرته العالمية.

- ريم - أجم -

وام/أحمد جمال/عوض المختار/عاصم الخولي