• جناح الشارقة ينفرد بابتكارات وتطبيقات ذكية خلال جيتكس 2017 /2/
  • جناح الشارقة ينفرد بابتكارات وتطبيقات ذكية خلال جيتكس 2017 /1/

الخميس، ١٢ أكتوبر ٢٠١٧ - ٩:٣٦ م

جناح الشارقة ينفرد بابتكارات وتطبيقات ذكية خلال "جيتكس 2017"

الشارقة في 12 أكتوبر / وام / اختتمت الشارقة مشاركتها في معرض "أسبوع جيتكس للتقنية 2017" بنجاح لافت حيث أطلقت الجهات والدوائر الحكومية المشاركة ضمن جناح الإمارة الذي تشرف عليه وتنظمه دائرة الحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة العشرات من الخدمات والتطبيقات والمواقع الجديدة والمحدثة التي تعكس واقع النهضة الرقمية التي تعيشها الإمارة لاسيما في مجال العمل الحكومي.

وشكّلت مشاركة الدوائر والجهات الحكومية التابعة لإمارة الشارقة في المعرض أكبر المشاركات الحكومية في المعرض على مستوى الدولة إذ قفزت من 35 جهة مشاركة العام الماضي إلى 48 هذا العام ركزت جميعها على معايير التحول الرقمي والذكي.

وذكر تقرير أعدته "إلكترونية الشارقة" أن المشاركة الكبيرة للمؤسسات الرسمية التابعة لإمارة الشارقة عكست حرص حكومة الإمارة على انتهاج مبدأ التحوّل السلس لجميع معاملاتها إلى أكثر الحلول التقنية تقدماً وتطوراً للمساهمة في تقديم خدمات تلبي طموح الإمارة وترتقي إلى تطلعات المتعاملين.

وتجاوز عدد التطبيقات الجديدة والمحدثة التي كشفت عنها دوائر الإمارة وهيئاتها الحكومية خلال المعرض 13 تطبيقاً فيما وصل عدد المواقع الإلكترونية التي تم إطلاقها لأول مرة أو تحديثها بالكامل إلى 6 مواقع في حين تم الكشف عن العديد من المبادرات والابتكارات المتعلقة بمجالات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والواقع الافتراضي.

وأوضح التقرير أن "إلكترونية الشارقة" عززت في أول أيام "جيتكس" التوجه العام للإمارة بالتحول الذكي بإعلانها عن إطلاق المنظومة الإلكترونية التي تربط في مرحلتها الأولى 31 دائرة وجهة حكومية حيث من المتوقع أن يبدأ العمل بها قبل نهاية العام الجاري.

وتهدف المنظومة الذكية إلى تعزيز الترابط المعلوماتي الحكومي من خلال الارتقاء بالأداء المؤسسي الرسمي عبر تبادل المعلومات وفق أسس تشاركية تخدم مجتمع الأعمال من خلال بيئة ذكية ومستدامة تسهم في بناء المستقبل الذكي في إمارة الشارقة.

وبالتوازي مع ذلك أطلقت الدائرة نموذجاً تجريبياً لتطبيقها الذكي "المساعد الرقمي لحكومة الشارقة" بغية تعريف المتعاملين بأهمية "المنظومة الإلكترونية" إذ يعتمد التطبيق على الذكاء الاصطناعي ويستطيع الوصول إلى شبكة هائلة من المعلومات التي تتيح له إمكانية الإجابة على مختلف الأسئلة المتعلقة بالإجراءات الحكومية بالإضافة إلى قدرته على عرض المحتويات المرئية بشكل تفاعلي وترفيهي.

كما أطلقت القيادة العامة لشرطة الشارقة طائرتها الذكية "برق واحد" وهي عبارة عن دورية صوتية أمنية تهدف إلى التدخل السريع في الحالات الطارئة من خلال توجيه الحشود والأفراد في حالات الإخلاء والحرائق وغيرها اضافة الى رادار ذكي لضبط متجاوزي كتف الطريق وعدم الالتزام بخط السير الإلزامي عند مخارج الطرق وعدم ترك مسافات آمنة وعدم التزام الشاحنات بمساراتها المحددة فضلا عن جهاز حجز المركبات المخالفة في المنازل عوضاً عن حجزها في شباك الحجز إذ يتم تثبيت قطعة إلكترونية داخل السيارة المحجوزة تسطيع تحديد مسار السيارة وتتبعها عبر الأقمار الاصطناعية حتى دخولها نطاق المنزل ليبدأ تطبيق الحجز مباشرة لمدة محددة وفي حال مغادرتها المنزل يرسل الجهاز إشارات تحدد مسار السيارة بشكل مباشر.

وقدمت دائرة الجمارك والموانئ البحرية بادرة فريدة من نوعها تمثلت في "سيارة الدعم الفني" وهي أول مركز جمركي متحرك على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي وفقاً للدائرة ويمكن للسيارة أن تكون بديلاً عن أي مركز من المراكز التابعة للدائرة في الحالات الطارئة إذ تؤدي كل المهام والعمليات الجمركية للمؤسسات والأفراد.

وأوضحت الدائرة أن المركز الذكي المتحرك يقدم الدعم اللوجستي لمفتشي الجمارك الموجودين في الأماكن المطلوب تفتيشها من خلال الاتصال المرئي المباشر وكذلك من خلال الاتصال الهاتفي بالإضافة إلى أن هذا النوع من التقنيات يخفف من الاختناقات المرورية ويقدم خدمة سريعة للمتعاملين من ناحية التخليص والتفتيش الجمركي.

من جهتها قدمت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية مشروعها الجغرافي متعدد المستويات "دراسة مستوى المعيشة" الذي يعد الأول من نوعه في مجال رصد ومتابعة أحوال الأسر المواطنة.

واستعرض الشيخ محمد عبدالله آل ثاني رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة خصائص المشروع أمام عدد من رؤساء الدوائر المحلية ومديرها وزوار الجناح ..موضحاً أن المشروع يعمل على تحديد الموقع السكني للأسر المواطنة ويستعرض المستوى المعيشي لها وخصائصها بمجرد تحديد المنزل على الخارطة ومن ثم تصنيف الأسر المحتاجة إلى المساعدات جغرافياً وفق ثلاثة مستويات الأعلى والمتوسط والأدنى لتحديد نوعية المساعدة التي تحتاجها الأسرة.

ووفقاً للدائرة يكتسب المشروع أهميته من خلال توفيره حزمة من المعلومات المحدّثة عن الأحوال المعيشية والاجتماعية الجديدة للأسر بما يتناسب مع خطط وأهداف الإمارة التنموية ووفقاً لمنهجية علمية تتوافق مع رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرامية إلى ضرورة توفير قاعدة بيانات تسهم في معرفة ورصد الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لمواطني إمارة الشارقة بشكل دقيق.

وحظي جناح الشارقة بالإعلان عن منتجات تكنولوجية جديدة أو محدثة خلال أيام المعرض مثل تطبيقات "مسجدي" و"المفتش الذكي" و"إحداثيات المساجد" التي أطلقتها دائرة الشؤون الإسلامية في الشارقة إذ يتيح تطبيق "مسجدي" لرواد المساجد الإبلاغ عن الأعطال الفنية في المساجد بسهولة من خلال تعبئة البيانات الشخصية لمقدم الطلب وتفاصيل العطل ومكانه ليتم إصلاحه بأسرع وقت فيما يتيح "المفتش الذكي" مراقبة النظافة والالتزام الكامل من قبل العاملين في المساجد في وقت يوضح "إحداثيات المساجد" أماكن وجود المساجد في الإمارة.

من جهتها أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة عن تحديث جهاز طلب مركبات الأجرة بضغطة زر واحدة إذ ينتشر الجهاز في عدد من المرافق الحيوية في الإمارة كالمستشفيات والأسواق التجارية ومراكز الشرطة ومن المتوقع نشره في عدد من الأماكن الأخرى.

أما دائرة المالية المركزية فكشفت عن تطبيقها الفريد "ذكاء الأعمال" الذي يتيح للمستخدمين استعراض بياناتهم المالية بكفاءة ودقة وكذلك يمنحهم معلومات بيانية دقيقة عن الأسواق ومستويات النجاح في المشاريع الاستثمارية عبر التعريف بالشركاء الممارسين لتلك الإستثمارت.

واستعرضت هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة خلال المعرض شاشة الشارقة التفاعلية الشفافة التي تعرّف السياح إلى أهم معالم الشارقة وتساعدهم في التخطيط لرحلتهم في الإمارة كما تسمح بالتجول الافتراضي في إمارة الشارقة والتعرف إلى معالمها السياحية المختلفة في وقت أطلقت تطبيق "سيلفي ستاند" الذي يتيح للمستخدم ارتداء الزي الإماراتي افتراضياً.

وأطلقت دائرة التخطيط والمساحة في الشارقة أربع خدمات جديدة شملت "تطبيق المزايدات للأراضي الاستثمارية" والإعلان عن النسخة الجديدة من تطبيقات "شارقتي" و"تحديد الرصيف" و"تجديد الخرائط".

كما أطلقت هيئة كهرباء ومياه الشارقة وهيئة المناطق الحرة لمطار الشارقة الدولي ومؤسسة الشارقة للإعلام وغرفة تجارة وصناعة الشارقة ودائرة الموارد البشرية وهيئة تطوير معايير العمل وغيرها من المؤسسات الرسمية العديد من التطبيقات والمبادرات والحلول الذكية الجديدة التي تمثل انطلاقة سريعة نحو التحول الرقمي الكامل للإمارة بحلول 2020.

وقال الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي المدير العام لدائرة الحكومة الإلكترونية في الشارقة " يعتبر معرض أسبوع جيتكس للتقنية من أبرز وأهم المعارض العالمية المتخصصة بالتكنولوجيا والتقنيات الحديثة ونظم المعلومات وتعكس مشاركتنا هذا العام مدى حرص إمارة الشارقة على ترسيخ توجهاتها نحو التحول إلى المجتمعات الذكية من خلال تسخير التكنولوجيا والتقنيات الذكية لخدمة المجتمع".

وأضاف " عكست مشاركة إمارة الشارقة عبر دوائرها الحكومية أرقى مستويات الابتكار والإبداع الرقمي في العمل الحكومي من خلال ما قدمته على مدار أيام المعرض من تطوير برامج وخدمات أثْرت منظومتنا المتكاملة وأعطتها بعداً رقمياً فريداً بما يتوائم مع توجيهات قيادتنا الرشيدة بهذا الخصوص والرامية إلى تعزيز الابتكار والإبداع في الدولة بما فيه إسعاد للمواطنين والمقيمين وتعزيز رفاهيتهم".

وأوضح أن دائرة إلكترونية الشارقة ستجتمع بعد ختام المعرض بالهيئات والدوائر الحكومية المشاركة لمراجعة وتقييم مدى نجاح المشاركة بالاستناد إلى المبادرات والإطلاقات الحديثة بغية الخروج بتوصيات لإثراء تجارب العمل الحكومي المشترك ..مبديا تطلعه إلى مشاركات مقبلة في المعرض ترسم الصورة الحقيقية للنهضة الرقمية التي باتت إمارة الشارقة تعيشها واقعاً ملموساً.

وأكد سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة حرص الغرفة على توظيف التقنيات الحديثة لتحقيق التميز الشامل في منظومة عملها وتحديداً على مستوى التحول الإلكتروني والذكي وتقديم خدمات عصرية وإبداعية مبتكرة انسجاماً مع رؤية حكومة الشارقة الرامية لبناء مجتمع واقتصاد المعرفة وصولاً إلى تحقيق السعادة لأبناء الإمارة والمقيمين فيها.

وقال العويس إن الغرفة حققت خلال مشاركتها في دورة معرض "جيتكس" لهذا العام تحت مظلة "حكومة الشارقة" مستهدفاتها لجهة التعرف والاطلاع على أحدث الأنظمة والحلول والأجهزة التقنية التي تدعم تطوير أعمالها وأدائها المؤسسي والارتقاء بجودة وتميز خدماتها وبالتالي خدمة مجتمع الأعمال في الإمارة على أفضل وجه ووفق أفضل المعايير والمواصفات العالمية.

كما عقدت الغرفة عدداً من الاجتماعات وأبرمت مذكرة تفاهم مع "اتصالات" وعقود شراكة مع بعض المؤسسات الحكومية والخاصة المشاركة في الحدث وحرصت على الترويج لخدماتها الإلكترونية والذكية المقدمة لمجتمع الأعمال.

- بتل -

وام/بتول كشواني/مصطفى بدر الدين