الثلاثاء، ٣ أكتوبر ٢٠١٧ - ١١:٣٥ م

انطلاق القمة العالمية للإقتصاد الأخضر بدورتها الرابعة 24 أكتوبر

دبي في 3 أكتوبر / وام / تسلط " القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2017 " بدورتها الرابعة التي تقام يومي 24 و25 أكتوبر الجاري بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض الضوء على أحدث الحلول التمويلية والاستثمارية التي تساهم في دفع مسيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر وذلك في إطار مساعيها لتعزيز ودعم التمويل الأخضر من خلال طرح آليات التمويل العالمية المبتكرة على طاولة البحث والنقاش.

تقام القمة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وتنظمها هيئة كهرباء ومياه دبي والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر تحت شعار "تعزيز الابتكار قيادة التغيير".

ويسهم القطاع المالي بدور حيوي في مساعدة الحكومات حول العالم على تمويل أهدافها التنموية وتتزايد أهميته في رفع قيمة الاستثمارات وتمويل المشاريع المستدامة باعتبارها محركا رئيسيا في مجال الاستثمار العالمي مما يتعين على المؤسسات المالية العامة والخاصة تحسين جهودها لمواجهة قضية التغير المناخي في العالم.

و تتناول القمة من خلال العديد من الجلسات على مدى يومين دور قطاع الخدمات المالية في تعزيز الاقتصاد الأخضر ومساهمة الحلول التمويلية المبتكرة في دعم وتغيير التوجه العالمي نحو الاقتصاد الأخضر.

و أكد سعادة سعيد محمد الطاير نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة بدبي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي رئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر إن التمويل الأخضر يمثل توجها استراتيجيا يساعد على زيادة وتيرة التحول العالمي لاقتصاد أخضر مستدام.. لذا بات من الضروري تحديد دور القطاع المالي و تطوير التقنيات والحلول التي تعمل على تحقيق النمو الأخضر والتكيف مع التغير المناخي بصورة مستدامة.

وقال إن القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2017 ستركز على بحث سبل وضع تشريعات خضراء في القطاع المالي لتعزيز مساهمة المؤسسات المالية في مجالات الاقتصاد الأخضر وإيجاد مفاهيم مالية مبتكرة تسهم في زيادة التدفقات النقدية للاستثمارات الخضراء.

وأضاف إن القمة ستجمع خلال دورتها المقبلة المؤسسات المالية من القطاعين العام والخاص إلى جانب كبار المستشارين وذلك لمناقشة أحدث التطورات في سياسات التمويل الأخضر بالإضافة الى الأدوات والأساليب الاستثمارية وقابلية الاستثمار في المنتجات الخضراء وغير ذلك من الموضوعات الهامة ذات الصلة.. وستتيح الفرصة للمشاركين للتواصل والتفاعل مع كبار مسؤولي القطاع المالي على المستويين الاقليمي والعالمي إضافة إلى ممثلين عن المنظمات الدولية متعددة الأطراف مثل البنك الدولي والمبادرة المالية الخاصة ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة ومختلف صناع القرار في قطاع الخدمات المالية حول العالم.

و أشار إلى أن القمة تسعى إلى تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص وزيادة الاستثمارات في الاقتصاد الأخضر.. منوها إلى أنها ستلقي الضوء على آخر التطورات والابتكارات في مجال حلول التمويل الأخضر في مختلف أنحاء العالم وبحث سبل تطبيقها لتكون واقعا ملموسا من الناحية المالية والتقنية بما يساهم في زيادة التمويل الأخضر في المستقبل القريب".

من جهته قال " باولو ليمبو" مدير المشروع في المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر إن النمو الاقتصادي العالمي الأخضر يعد أحد أهم الوسائل والسبل التي يمكن من خلالها تحقيق أهداف التنمية المستدامة.. وعلى اعتبار أن المؤسسات المالية تمتلك الامكانيات اللازمة للقيام بدور محوري يسهم في تحقيق أهداف الاستدامة لذا فإن الموضوعات المطروحة خلال فعاليات القمة ستناقش بجدية ضرورة وضع أطر واتفاقيات بين المؤسسات المشاركة للاتفاق على سبل إدارة المخاطر وكيفية تخصيص رؤوس الأموال وتحريك وتحويل الودائع وما الى ذلك من مواضيع والتي تأتي في صلب عملية التحول الى اقتصاد أخضر عالمي.

وأضاف إنه بالنظر للدور الرئيسي الذي تمارسه المؤسسات المالية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة يبرز دورها الهام في كونها عاملا رئيسا في مسيرة التحول لاقتصاد منخفض الكربون يراعي قضايا المناخ فضلا عن المحافظة على البيئة.

ونوه "ليمبو" إلى أهم الفعاليات التي ستقيمها المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر خلال القمة وقال إنها ستنظم مجموعة من الأنشطة التفاعلية التي تستهدف تعزيز الشراكات مع القطاع الخاص والقطاع الأكاديمي والمنظمات غير الربحية وذلك في إطار سعيها إلى تشكيل تحالف أخضر موسع يضم القطاعات كافة .

و تتزامن القمة مع الدورة التاسعة عشرة من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة " ويتيكس 2017 " والدورة الثانية من معرض دبي للطاقة الشمسية 2017 ضمن فعاليات الأسبوع الأخضر في دبي.

- شمس -

وام/سالمة الشامسي/عاصم الخولي