الإثنين، ٢ أكتوبر ٢٠١٧ - ١١:٠٦ م

الرميثي تستعرض مسيرة نهضة المرأة الإماراتية بمؤتمر في القاهرة

القاهرة في 2 اكتوبر/وام/استعرضت سعادة مريم الرميثي رئيس مجلس إدارة سيدات اعمال الامارات مسيرة نهضة المراة الإمارتية أمام المؤتمر والمعرض الدولي /نحو تنمية مستدامة: النداء العربي الأفريقي ــــ التكتلات الاقتصادية والتجارية/ الذي انطلقت اعماله اليوم بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة.

و تشارك دولة الامارات بوفد رفيع المستوى برئاسة سعادة مريم الرميثي في المؤتمرالذي يستمر ثلاثة ايام ومن ابرز ملفاته موضوعات التنمية المستدامة في الدول العربية والأفريقية من منظور خطة التنمية المستدامة 2063 لأفريقيا والتعاون بين مؤسسات العمل التجاري العربي الأفريقي وقطاع الصناعة والاستثمار.

واكدت الرميثي ان انعقاد المؤتمر في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة وتحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يعكس مدى الاهتمام الذي توليه قيادتها للقضايا والموضوعات الاقتصادية والاستثمارية والتي من شأنها المساهمة في دفع مسيرة التعاون العربي الافريقي الى افضل وارقى المستويات وبما يحقق طموحات وآمال ومصالح الدول العربية.

ونقلت الرميثي في كلمة وجهتها للمؤتمر تحيات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الاسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة والرئيسة الفخرية لمجلس سيدات اعمال الامارات ومجلس سيدات اعمال ابوظبي  "ام الإمارات"راعية وداعمة المرأة وتمنياتها لهذا المؤتمر بالنجاح وبأن يحقق أهدافه في دعم مسيرة علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين سيدات ورجال الاعمال العرب والأفارقة.

واشادت الرميثي بإسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بالجهود التي يبذلها اتحاد المستثمرات العرب برئاسة الدكتورة هدى يس للارتقاء بالمستوى والدور الاقتصادي للمرأة وتعزيز مساهمتها في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة من خلال توفير الفرص الاستثمارية المميزة والرائدة وفتح أسواق جديدة لمنتجات رائدات وصاحبات الاعمال العربيات ..موضحة ان هذا الاتحاد ساهمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ومنذ إنشاءه بدعمه من خلال انضمام عدد كبير من سيدات الاعمال الإماراتيات اليه ونيل عضويته .

وقالت الرميثي أن مسيرة نهضة المرأة في دولة الامارات وتقدمها منذ قيام اتحاد دولة الامارات العربية المتحدة في الثاني من شهر ديسمبر عام 1971 جاءت في إطار المشروع التنموي الطموح للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان -طيب الله ثراه-لبناء الوطن والمواطن وانطلاقا من رؤيته الثاقبة والحكيمة بأن المرأة تمثل نصف المجتمع وانه لايمكن لدولة تتطلع للتنمية والتقدم الاستغناء عن نصفها الاخر حيث كان المغفور له على قناعة راسخة بأن مشاركة المرأة في خدمة المجتمع وتحقيق التنمية المنشودة امر اساسي وهام لاستكمال حلقتي العطاء.

وأضافت انه خلال السنوات الماضية حققت المرأة في الامارات مزيدا من المكاسب والانجازات النوعية المتميزة التي سبقت بها العديد من النساء في العالم وذلك في إطار المشروع التنموي والخطة الحكومية العشرية رؤية الامارات2021 التي تدعمها القيادة الحكيمة والرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة -حفظه الله-وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة واخوانهم اصحاب السمو الشيوخ اعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات .

وأشارت إلى ان المرأة الاماراتية حققت نجاحا باهرا في كافة المجالات وانتقلت من مرحلة التمكين الى مرحلة التمكن فضلا عن المساهمة الفاعلة الحقيقية والايجابية في جميع مجالات التنمية المستدامة ومختلف مواقع العمل في تنفيذ رؤية الامارات 2021 التي تشمل العديد من القطاعات التنموية الحيوية والتي تركز على الإبداع والابتكار في صنع المستقبل.

ولكدت ان دولة الامارات وبفضل قيادتها الرشيدة وأبناءها المخلصين من الرجال والنساء نجحت في بناء اقتصاد تنافسي يعزز بيئة جاذبة لاستثمار والتنمية المستدامة.

وقالت الرميثي ان الدولة تبنت ايضا استراتيجيات وخطط عشرية طويلة المدى ترتكز على استشراف المستقبل حيث حققت رؤية الامارات 2021 نسبة إنجار تمثلت في 71 بالمائة‏ لـ 3000 مؤشر حكومي استراتيجي حتى الأن وشملت قطاعات ومجالات شتى في التعليم والبحث العلمي والتنمية المستدامة في الطاقة والخدمات الحكومية والتوازن بين الجنسين وتطوير الكفاءات البشرية والاقتصاد وتشجيع الصناعات الوطنية وتحفيز التجارة غير النفطية وتعزيز دور الشباب والبيئة والتغير المناخي والتحول الرقمي وعلوم الفضاء والأمن والسلامة ومجالات اخرى عديدة.

وسلطت الرميثي الضوء على ما حققه اقتصاد الامارات المعرفي التنافسي من إنجاز حيث حصلت دولة الامارات على المركز الاول عربيا والـ 17 عالميا في مؤشر التقرير الذي اصدره المنتدى الاقتصادي العالمي /دافوس/ تقرير التنافسية العالمية 2017-2018 الذي اكد ان الامارات حافظت على تصنيفها ضمن اهم الاقتصادات العالمية المبنية على الابتكار للسنة الحادية عشرة كما اشار الى التحسن الذي أحرزته الدولة و المرونة التي يتمتع بها اقتصاد الامارات بفضل التنوع الاقتصادي الذي ينعكس على مناخ الاقتصاد الكلي الذي يزداد قوة وقدرة على الصمود امام انخفاض أسعار البترول والغاز وتراجع التجارة العالمية.

وقالت الرميثي ان هذا الإنجاز يعكس نجاح استراتيجية ورؤية حكومة الامارات 2021 في ارساء ثقافة الابتكار وترسيخ التنافسية كأسلوب اداء يبرز مناخ الاستثمار الجاذب والأمن المستدام كما ان القيادة الرشيدة للدولة اعتمدت منذ ايام قلائل ملامح رؤية الامارات المئوية 2017 وأطلقت استراتيجية الامارات للثورة الصناعية الرابعة.

وام/قر/عماد العلي