السبت، ١ يوليو ٢٠١٧ - ٢:١٩ م

الصحة تستخدم جهاز " تروسكان " الحديث للكشف عن الأدوية المزيفة

دبي في الأول من يوليو / وام / كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن إستخدامها جهاز" تروسكان - TruScan RM analyzer" لمكافحة الأدوية المزيفة أو متدنية الجودة والتي تشكل خطرا على صحة أفراد المجتمع لاسيما شريحة المرضى الذين يعانون الأمراض المزمنة والضعف الجنسي والقلب والأمراض السرطانية .

يأتي استخدام الجهاز في إطار حرص الوزارة على توفير تغطية صحية شاملة وحماية مجتمعية لجميع الأفراد من خلال مساعدة فرق التفتيش عن الأدوية في اتخاذ قرارت سريعة بشأن الإفراج عن الشحنات في وقت سريع في مختلف المنافذ الحدودية على مستوى الدولة.

و أكد الدكتور أمين حسين الأميري وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص أن الدولة عكفت منذ إنتشار ظاهرة الأدوية المغشوشة على وضع التدابير الوقائية لمنعها والحد منها من خلال إنشاء مختبر ضبط الجودة النوعية والأبحاث للمنتجات الطبية والصحية وتجهيزه بأحدث الأجهزة وتوفير الأجهزة الحديثة مثل جهاز " تروسكان" للكشف عن الأدوية المزيفة للمفتشين والقائمين على الإفراج عن الأدوية في الموانىء والمطارات ومراكز البريد على مستوى الدولة والمنافذ الحدودية.

و أوضح أن جهاز " تروسكان " يتم استخدامه حاليا من قبل مفتشي الصيدلة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع في عدد من المنافذ البرية والجوية والبحرية للدولة وأن هناك خطة من قبلها لزيادة عدد الأجهزة وأماكن استخدامها لتشمل جميع المنافذ بالدولة وكذلك توفيرها لمفتشي الصيدليات والمستودعات المختلفة بالدولة لضبط الأدوية المزيفة ومتدنية الجودة ..

مشيرا إلى أن الأجهزة توزعت بين مطار وبريد أبوظبي والمنافذ الحدودية في مدينة العين ومطار دبي الدولي.

و لفت إلى أن مبدأ عمل الجهاز يعتمد على انبعاث "ليزر" عند طول موجي معين للحصول على بصمة محددة لكل مركب كيميائي أو مستحضر صيدلاني وتخزينها في قاعدة بيانات الجهاز لإستخدامها فى التعرف والتأكد من العينات تحت الفحص مشيرا إلى أن جهاز "تروسكان" يتميز بأنه سهل الحمل والتنقل ولا يزيد وزنه عن 900 جرام وسهل الإستخدام كونه يعتمد على أشعة "رامان" عالية الإنتقاء ويظهر النتيجة خلال ثوان معدودة بعد فحص الأدوية والكيماويات في عبواتها دون لمس الجهاز مباشرة للمادة وبالتالي يقلل تعرض مستخدميه لأضرار المواد الكيميائية كما أن نتائجه واضحة لا تحتاج إلى تفسير فضلا عن أنه يقلل بدرجة كبيرة من تكاليف ونفقات التحاليل المخبرية.

وأكد الأميري أن الوزارة وضعت برنامج عمل لتفعيل إستخدام الجهاز من خلال تنظيم ورش تدريبية للمفتشين وإنشاء قاعدة بيانات تحتوي على جميع الأدوية المتاحة المسجلة بالدولة من أدوية بيطرية وبشرية وتحديث قاعدة البيانات لكل منتج جديد تم تسجيله.

و ذكر أن هذا الجهاز يستخدم فى العديد من المنظمات العالمية مثل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية "FDA "ووكالة الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية ببريطانيا" MHRA" والعديد من الشركات الدوائية العالمية مثل "سانوفي" و"نوفارتس" و"ميرك" و"فايزر" لمواجهة الأدوية المغشوشة والمقلدة التى قد تسبب انهيار منظومة الدواء حول العالم والتي تصل نسبتها في بعض الدول إلى 30 بالمائة ما يرفع نسبة فشل العلاج أو الوفاة فضلا عن أن ذلك يؤدي إلى فقد الثقة بالخدمات الصحية منوها بأن منظمة الجمارك العالمية تقدر قيمة الأدوية المزيفة في العالم بنحو 200 مليار دولار سنويا .

وأضاف الأميري إن وزارة الصحة ووقاية المجتمع دأبت على إصدار تعاميم أسبوعية وشهرية للتحذير من الأدوية المغشوشة وإبتكرت أنظمة رصد مستمرة للمنتجات الدوائية التي تدخل الدولة فضلا عن متابعتها التحذيرات الصادرة عن الجهات الدولية المعنية حيث أصبحت دولة الإمارات في طليعة دول العالم في مكافحة الغش الدوائي واستطاعت تحمل كامل مسؤولياتها في هذا الإطار وفق تقارير المنظمات العالمية لاسيما مركز "أوبسالا" للرصد الدوائي التابع لمنظمة الصحة العالمية.

وام/حليمة الشامسي/عماد العلي/عاصم الخولي