الجمعة، ٢٣ يونيو ٢٠١٧ - ١٠:٢٥ م

المعهد الدبلوماسي يشيد بقانون إنشاء المعهد الدولي للتسامح

دبي في 23 يونيو / وام / أشاد المعهد الدبلوماسي الدولي بإصدار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بصفته حاكما لإمارة دبي القانون رقم 9 لسنة 2017 بإنشاء المعهد الدولي للتسامح والمرسوم رقم 23 لسنة 2017 بتشكيل مجلس أمنائه والمرسوم رقم 28 لسنة 2017 بتعيين العضو المنتدب للمعهد إلى جانب إطلاق سموه جائزة "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح".

و أثنى سعادة محمد كامل المعيني مؤسس المعهد الدبلوماسي الدولي رئيس مجلس إدارته على أهداف إنشاء سموه المعهد الدولي للتسامح الرامي الى بث روح التسامح في المجتمع وبناء مجتمع متلاحم وتعزيز مكانة دولة الإمارات كنموذج في التسامح ونبذ التطرف وكل مظاهر التمييز بين الناس بسبب الدين أو الجنس أو العرق أو اللون أو اللغة إلى جانب تكريم الفئات والجهات التي تسهم في إرساء قيم التسامح وتشجيع الحوار بين الأديان.

وقال المعيني إن التسامح مبدأ إنساني يدفع الشخص إلى نسيان الأحداث الماضية والتي سببت له الألم والأذى بكامل إرادته وكذلك التخلي عن فكرة الانتقام والتفكير في الأمور الإيجابية لدى الناس وعدم الحكم عليهم وإدانتهم والعلم بأن كل البشر خطاؤون وهو الإحساس بالرحمة والعطف والحنان كما أن التسامح هو القدرة على العفو عن الناس وعدم رد الإساءة بالإساءة والتحلي بالأخلاق الرفيعة التي دعت لها جميع الديانات والأنبياء والرسل وهذا كله سيعود على المجتمع بالخير من خلال تحقيق الوحدة والتضامن والتماسك والابتعاد عما يفسد المجتمع من خلافات وصراعات ويجب احترام الثقافات والعقائد وقيم الآخرين حتى يتحقق العدل والمساواة والحرية من خلال تحقيق الدبلوماسية الثقافية ومفهوم القوة الناعمة عبر المساعي التي بذلها كل من معهد الدبلوماسية الثقافية والتواصل الثقافي في إمارتي دبي وابوظبي على مدى سنوات.

وأوضح المعيني أن إنشاء المعهد الدولي للتسامح يهدف إلى بث روح التسامح في المجتمع وبناء مجتمع متلاحم وتعزيز مكانة دولة الإمارات كنموذج في التسامح ونبذ التطرف وكل مظاهر التمييز بين الناس بسبب الدين أو الجنس أو العرق أو اللون أو اللغة إلى جانب تكريم الفئات والجهات التي تسهم في إرساء قيم التسامح وتشجيع الحوار بين الأديان.

وام/سلام محمد/عماد العلي/إسلامة الحسين/رضا عبدالنور/عاصم الخولي